B إلتهاب الكبد الوبائي ب

  • ان التهاب الكبد الوبائي ب هو عبارة عن عدوى كبدية فيروسية، ينتقل هذا الفيروس عن طريق دم الشخص المصاب أو سوائل الجسم المختلفة ومن الممكن ان تتسبب بأمراض مزمنة او حادة وان تهدد حياة المصاب جراء الاصابة بتشمع الكبد أو سرطان الكبد.
  • تشير التقديرات الى وجود ما يقارب 240 مليون مصاب بالتهاب الكبد الوبائي ب حول العالم، كما ان نسب الوفاة تزداد بسبب تشمع الكبد أو سرطان الكبد.
  • يتم التشخيص بالتهاب الكبد الوبائي ب عند وجود المستضد السطحي(antigen)  لالتهاب الكبد ب في الجسم لمدة ست شهور على الاقل.
  • يمكن الوقاية من التهاب الكبد الوبائي ب عند طريق اخذ المطعوم بجرعاته الكاملة.

ما هي أعراض الإصابة بالفيروس؟ 

بمقدور فيروس الالتهاب الكبدي الفيروسي (ب) العيش على سطح المواد الملوثة لمدة سبعة أيام على الأقل وتعتمد هذه المدة على البيئة المحيطة بالفيروس وخلال هذه الفترة يظل الفيروس قادراً على التسبب في العدوى وتصل فترة حضانة الفيروس إلى 75 يوماً في المتوسط، تبدأ الاعراض بالظهور بعد الاصابة بالفيروس ب 4 - 12 اسبوع ولكن تظهر الأعراض فقط في 50% من المصابين البالغين، أما بالنسبة للرضع والأطفال فنسبة ظهور الأعراض تكون في الغالب أقل.
أما الأعراض المرضية فيمكن أن تشمل:

  • يرقان (اصفرار الجلد والعينين).
  • تحول البول إلى اللون الداكن.
  • تحول البراز إلى اللون الفاتح.
  • فقدان الشهية، ضعف عام وإعياء، غثيان وقيء.
  • حمى، أو ألم في المفاصل.
  • طفح جلدي أو حكة.
  • ألم في الجزء الأيمن العلوي من البطن.
  • عدم تحمل الطعام الدسم والسجائر.

  كيف تتم العدوى؟
يتواجد فيروس الالتهاب الكبدي الفيروسي (ب) في الدم وسوائل الجسم الأخرى مثل (اللعاب) ولكن اكثر حالات انتقال الكبد الوبائي شيوعا هي انتقاله من الام للطفل (اثناء الولادة)، كما تتم العدوى عن طريق التعرض لسوائل الجسم الاخرى كالافرازات المهبلية أو حليب الام او الابر الملوثة خاصة بين متعاطين المخدرات او عن طريف حدوث جرح او خدش في الجلد كما يمكن ان تنتقل العدوى خلال العمليات الطبية، والجراحية، والسنية، والوشم، أو عبر استخدام أمواس الحلاقة والأشياء الأخرى الملطخة بالدم الملوث ومع ذلك فإنه في حوالي من %30 من الحالات لا تعرف الطريقة التي تمت بها العدوى .

علاج التهاب الكبد الوبائي ب؟ كيف يتم

  • ليس هناك علاج محدد لالتهاب الكبد الوبائي ب، ينصح المريض باتباع نظام غذائي صحي وتجنب الجفاف الناشئ عن التقيؤ والاسهال.
  • يمكن علاج الكبد الوبائي ب بمضادات الفيروسات التي تعمل على ابطاء حدوث تليف الكبد وغيرها من المضاعفات، من الجدير بالذكر ان العلاج لا يؤدي الى الشفاء وانما الى ايقاف او تأخير تنسخ الفيروس.
  • من الممكن اللجوء الى عمليات زراعة الكبد في حالات تشمع الكبد الشديد.

كيف يمكن تجنب الاصابة بهذا الفيروس؟

  • تأكد من أنك وأفراد عائلتك أنك قد تلقيت الـ 3 جرعات من اللقاح المضاد لهذا الفيروس. 
  • استخدام العازل الطبي عند المعاشرة الجنسية (إذا لم يكن لدى أحد الزوجين مناعة ولم يتلق التطعيم وكان أحدهما مصاباً أو حاملا للفيروس(
  • ارتداء القفازات عند لمسك أو تنظيفك لأي منطقة تحتوي بقعا من الدم.
  • تجنب مشاركة أدوات الحلاقة (مثلا الأمواس في محلات الحلاقة)، وفرش الأسنان أو الأقراط التي توضع في ثقب الأذن أو الأنف للسيدات والأدوات المستخدمة لهذا الغرض ومقصات الأظافر، وأدوات الحجامة والوشم والختان.
  • تجنب مشاركة الآخرين في مضغ اللبان أو إعطاء الطفل طعاماً ممضوغاً من قبل الآخرين.
  • تأكد من تعقيم الإبر والمعدات الطبية ذات الاستعمال المشترك مثل معدات طبيب الأسنان.

لا ينتقل التهاب الكبد الفيروسي (ب) عن طريق التعاملات البسيطة مثل:

  • المصافحة.
  • تناول طعام تم إعداده عن طريق شخص حامل للفيروس.
  • زيارة مصاب بالمرض.
  • اللعب مع طفل حامل الفيروس.
  • العطاس.
  • الأكل والشرب من وعاء واحد.