ما هي حرقة المعدة؟

الحرقة هي ألم ناتج عن تهيج يصيب جدار المريء بسبب تعرضه لأحماض المعده المركزه، الأمر الذي يؤدي الى الإحساس بحرق وألم في المنطقه الواقعه بين المريء والمعدة. ويحدث عادة عند ارتخاء الصمام الذي يفصل بين المعده والمريء والذي يقوم بمنع خروج الأحماض من المعدة إلى المريء.

الأعراض الرئيسيه للحرقة:
• الشعور بحرقه وألم في  المنطقة السفلى من الصدر , وتصيب المريض عادة بعد الطعام وتدوم لفترة قد تتراوح من بضع دقائق الى عدة ساعات.
• ألم في الصدر ، خصوصا عند الانحناء للأسفل ،الاستلقاء أو الأكل.
• حرق في الحلق أو الإحساس بطعم سائل حار، أو مر، أو حامض، أو مالح في أسفل الحلق. كما يمكن ان يصاحبه سعال مزمن، أو بحة مزمنه في الصوت.
• صعوبة في البلع أو الشعور الغذاء "عالقا" في منتصف الصدر أو الحنجره.

متى يجب عليك مراجعة الطبيب؟

  • حرقة المعدة التي تحدث بين الحين والآخر لا تعتبر خطيرة، لكن حرقة المعدة المزمنة من الممكن أن تدل على مشاكل أخرى وقد تؤدي إلى حدوث ما يعرف بمرض الارتداد المريئي.
  • الحرقة التي تحدث أكثر من مرتين أسبوعياً.
  • إذا كانت أعراض الحرقة لا تزول مع استخدام أدوية الحرقة التي تصرف بدون وصفة.
  • إذا كان لديك صعوبة في البلع.
  • إذا كان لديك استفراغ أو غثيان.
  • إذا كان لديك نزول في الوزن ناتج عن ضعف في الشهية أو صعوبة في الأكل.

ما هي الأسباب المحفزه للحرقة؟
يعتبر ارتخاء الصمام الفاصل بين المريء والمعده السبب الاساسي لحدوث الحرقة. ومن العوامل التي قد تؤثر على قدرة الصمام على أداء عمله:

  • امتلاء المعده بالطعام (التخمة).
  • الضغط على منطقة البطن ( قد يسببه  زيادة الوزن  أو الحمل).
  • بعض الاطعمه تساهم في  تحفيز الأعراض ، مثل الطماطم ، والحمضيات والثوم والبصل والشوكولاته ، القهوه ، والكحول ، والنعناع والمنتجات المحتويه على الكافيين. بالاضافه الى الاطباق الغنيه بالدهون والشحوم والزيوت.
  • الإجهاد أوالضغط النفسي والجسدي المستمر يحفز زيادة انتاج حمض المعده لذلك يمكن ان يتسبب بالحموضه المعويه.
  • التدخين: يحفز التدخين افراز احماض المعده ,كما يقلل من كفاءة عمل الصمام الفاصل بين المعده والمريء.

كيف تعالج الحرقة؟

للأسف لايوجد علاج نهائي ودائم للحرقة حتى الآن، لكن تعتبر عمليه تحديد الأسباب الرئيسيه المحفزه للأعراض خطوة غاية في الاهميه لتجنب الأعراض والوقايه منها مستقبلا.

العلاج الدوائي

يمكنك استشارة الصيدلاني عن الأدويه المستخدمه في التعامل مع الحرقة مثل:

  • مضادات الحموضة: والتي تعمل على معادلة حموضة سائل المعدة وتعتبر عادة الحل الأسرع للأعراض.
  • مضادات الهستامين والأدوية مثبطات مضخة البروتون، والتي تحدّ من إنتاج المعدة للحمض لكنها لا تعمل بشكل سريع مثل مضادات الحموضة.

نصائح يوميه للتعامل مع الحموضه المعويه وأعراضها:

  • لا تمارس الرياضه في غضون ساعتين بعد تناول الطعام, وتجنب الرياضات الشديدة, لتفادي وضع ضغط على المعده أثناء امتلائها. ولكن من المهم أيضا المحافظه على ممارسة الرياضه.
  • تجنب الاغذية المحفزة للأعراض.
  • عند النوم أبق رأسك مرتفعاً فوق منطقة الصدر, باستخدام وسادة مرتفعة.
  • وجبة المساء يجب أن تكون خفيفه و قبل النوم بساعتين أو ثلاث، لتجنب حدوث الأعراض ليلاً.
  • تجنب الملابس الضيقه عند منطقة الخصر لأنها تضغط على المعدة, وقد تحفز الأعراض وتزيد من شدتها.
  • إذا كنت مدخناً، توقف عن التدخين.
  • المحافظة على وزن مثالي، حيث إن زيادة الوزن تعمل على الضغط على المعدة مما يؤدي للضغط على المعدة ودفع الحمض الموجود فيها نحو المريء.