التعرق الزائد

بعض الناس يعانون من زيادة إفراز العرق ، وخاصة فى منطقة الكفين والقدمين وتحت الإبط مما يسبب لهم الحرج. يرى المختصون أنه على الرغم من أهمية العرق للجسم الذي يساعد فى ترطيب الجسم، وتحمل حرارة الجو، والتخلص من بعض السموم والأملاح، فإن زيادة إفراز العرق بصورة مبالغ فيها لها أضرار على الجلد كأن يصبح الجلد رقيقاً للغاية مما يعرضه للإصابة  بالتلوث بالفطريات والبكتيريا

ما هي أسباب التعرق الزائد؟

  1. يزداد العرق في البيئة الحارة الرطبة، كما أن المجهود الزائد سواء كان جسمانياً أو نفسياً يسبب زيادة في نشاط الغدة العرقية.
  2. يصاحب السمنة الزائدة زيادة عامة في التعرق.
  3.  تؤثر العوامل النفسية المختلفة على زيادة إفراز العرق من الجسم كالقلق أوالخجل أو الخوف.
  4. الإجهاد والتدخين لهما أثر على زيادة نشاط الغدة العرقية.
  5. بعض المشاكل الصحية مثل فرط نشاط الغدة الدرقية.
  6. بعض الأدوية.
  7. هبوط في سكر الدم.

لماذا تكون رائحة العرق كريهة؟
- يظهر للعرق أحياناً رائحة نفاذة وكريهة خاصة من مناطق الإبط والأقدام والمنطقة التناسلية ويرجع سبب ذلك إلى عوامل مختلفة منها:   
الجراثيم، إن لها دوراً هاماً في تحلل المواد الدهنية وبالتالي تسبب الرائحة الكريهة للعرق.
- بعض أنواع الطعام مثل البصل والثوم والإسراف في تناول الدهنيات واللحوم قد تكون سبباً كذلك.

كيف تتخلص من العرق؟

  1. الاستحمام يوميًا بالماء الدافئ والصابون وتنظيف ثنايا الجلد جيدا.
  2. استخدام مزيلات العرق بعد الاستحمام.
  3. إزالة الشعر تحت الإبط.
  4. البعد عن التعرض مباشرة لأشعة الشمس قدر المستطاع.
  5. الحرص على إرتداء الملابس القطنية الواسعة البيضاء اللون.
  6. محاولة تهوية المكان المتواجد فيه.
  7. محاولة تقليل الرطوبة بقدر المستطاع.
  8. تغيير الملابس الداخلية والجرابات خاصة دوريا.
  9. رش البودرة بين الأصابع قبل لبس الجوارب لتجنب تعرق القدمين.
  10. يفضل لبس الأحذية المصنوعة من الجلد والتبديل بين الأحذية يومياً.
  11. الفوط التي توضع تحت الإبط تساعد على امتصاص العرق الزائد ومنع ظهوره على الملابس.

متى يجب مراجعة الطبيب؟

ينبغي عليك مراجعة الطبيب في حال حدوث أي من الأعراض التالية:

  • إذا بدأت بالتعرقبشكل مفاجئ على غير المعتاد.

  • إذا أثّر التعرق على نشاطات الحياة اليومية.

  • إذا حدث لديك تعرق أثناء النوم دون سبب واضح.